المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جنرال صهيوني: سنصمت ونترك لصحيفة عكاظ السعودية مهمة فضح "إرهاب" حماس


admin
06-10-2017, 03:02 AM
http://shehab.ps/thumb/w877/uploads//images/bde1abe44aa08b1d728ebefb78b1b9af.png


في استغلال واضح للهجوم من بعض الأطراف العربية على حركة حماس، قال الجنرال في الجيش الصهيوني يوآف مردخاي " إن إسرائيل أصبحت عاجزة عن شرح جرائم حماس في قطاع غزة، وبالتالي سنترك ذلك لصحيفة عكاظ السعودية لتقوم بالأمر ".
وزعم مردخاي في تغريدة له على صفحته الشخصية مساء اليوم الجمعة " إن أحد أنفاق حماس الهجومية يمر اسفل مدرسة لوكالة الغوث وسط قطاع غزة".
وبارك الجرال الصهيوني تقرير الصحيفة السعودية الذي هاجم حركة حماس ووصفها بـ" الإرهاب"، معتبرا إن العالم العربي بدأ يعلم حقيقة " جرائم حماس"، على حد زعمه .
وكانت حركة حماس استنكرت بشدة ما ورد في بيان للأونروا حول "ادعاءات بوجود نفق أسفل إحدى المدارس وسط قطاع غزة، معتبرة أن هذه الاتهامات من شأنها أن تستغل من قبل الاحتلال لتبرير جرائمه وتشجعه على استهداف المدنيين العزل . .
وأكدت حماس أنها استوضحت الأمر مع كل فصائل وقوى المقاومة الذين أكدوا بكل وضوح أن ليس لهم أي أعمال تخص المقاومة في المكان المذكور وأن سياستهم قائمة على أساس احترام مؤسسات الأونروا والمنشآت الحيوية وتجنيبها وتحييدها من أي أعمال مقاومة.
واضاف الجنرال الصهيوني مردخاي في تغريدته " فكرنا في غرفة التحرير كيف نعلق على هذا الاستهتار و،لكن قررنا أن نترك شرح الموضوع لصحيفة عكاظ السعودية ، التي كتبت بالأمس هذه السطور:"حماس هي التي تقود غزة إلى الكارثة الإنسانية بتسلطها ومصادرتها المساعدات الإنسانية, إضافة لما تقوم به من تهديد لحياة السكان من خلال الأنفاق التي تحفرها" .
وتابع مردخاي " الآن واضح تمامًا أن العالم العربي بأسره قد فهم أن حماس الإرهابية هي التي تدمر القطاع وتهلك اي احتمال لمستقبل أفضل من أجل الغزيين " .
وكانت صحيفة عكاظ السعودية قد هاجمت أمس الخميس أنفاق المقاومة الفلسطينية وحركة حماس، متهمة إياها بالإرهاب، وزاعمة أنه منذ انتهاء "عملية الجرف الصامد" – التسمية الإسرائيلية للحرب الأخيرة على غزة -، استثمرت حركة حماس 120 مليون دولار للأنفاق.
ووصفت الصحيفة في تقرير لها: حركة حماس بـ "الإرهابية"، وقالت: "إن حركة حماس تدعم وتحفر الأنفاق، وتستمر بحفرها بوتيرة عالية"، متهمة بحماس بقيادة غزة الى الكارثة الإنسانية، رغم أن السلطة الفلسطينية هي من تفرض الضرائب على غزة، وطلبت من الاحتلال قطع الكهرباء عن غزة.
واتهمت الصحيفة حركة حماس بأنها "عميلة مزودجة للدوحة وتل أبيب"، في تقرير حمل عنوان "الدوحة .. عمالة مزدوجة لحماس وتل أبيب"، ويبدو من تقرير الصحيفة وكأنها صحيفة إسرائيلية تتهم المقاومة بالإرهاب، لا سيما وأنه هذه الاتهامات تخرج عادة من الاحتلال الإسرائيلي.
تقرير الصحيفة السعودية يطرح تساؤلاً، عن حقيقة أن الصحيفة عربية إسلامية، تنتمي للشعب الفلسطيني وحقوقه، أم أنها صحيفة تتحدث بلسان "إسرائيل"، لا سيما وأنها لم تشر في تقريرها الى اتهام أو على الأقل تحميل الاحتلال أية مسؤولية عن حصار غزة، وإغلاقه للمعابر، وممارسته للتضييق والحرمان لعشرات المرضى وابتزازهم على حاجز بيت حانون.
فضلاً عن مماطلة الاحتلال في إدخال مواد البناء لإعادة إعمار غزة، إضافة لاستمرار اغلاق معبر رفح البري الذي يربط غزة مع العالم الخارجي، وكأن كاتب التقرير لا يرى إلا بالعين الإسرائيلية.
وأعلنت السلطة الفلسطينية، الشهر الماضي، سلسلة خطوات لتقليص النفقات في قطاع غزة، وبدأت هذه الخطوات باقتطاع 30 في المئة من رواتب موظفيها المستنكفين عن العمل في القطاع، وعددهم زهاء 60 ألفاً، تبعته بمطالبة الاحتلال قطع الكهرباء عن قطاع غزة.
ويعيش قطاع غزة أزمة كهرباء خانقة جدا، مع إصرار حكومة الحمدالله فرض ضرائب على وقود محطة التوليد الوحيدة بالقطاع، ما أدى إلى توقف عمل المحطة، وبقيت فقط الخطوط الصهيونية والمصرية، وبالتالي تصل الكهرباء لسكان القطاع من 3 إلى 4 ساعات فقط يوميا.